ثقافة

الفنان القدير “رابح درياسة” في ذمة الله

توفي صبيحة اليوم الجمعة الفنان القدير “رابح درياسة” عن عمر ناهز 87 سنة، ولدى الفنان رابح درياسة أكثر من مئة أغنية أشهرها الممرضة، التفاحة، نبغيك نبغيك، نجمة قطبية، القمري، يا محمد، يا راشدة، يا عبد القادر، أولاد بلادي، الساعة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الحاج رابح دراسة ينتقل إلى رحمة الله. كانت أغانيه رحمه الله مناسباتية فقد غنى للزراعة والفلاحة والصناعة والثقافة وطلب العلم والأفراح بالنجاح وللرياضة وفي المناسبات الوطنية والدينية بطبوع شعبية وعاصمية عصرية وبدوية وصحراوية، كما غنى للتراث ترك ألبوما غنائيا ثريا.
    إنه فنان رسام ومغني وصاحب صوت حسن متميز وملحن وصاحب كلمات هادفة اشتهر خارج حدود وطنه الجزائر ونجحت أغانيه يرحمه الله تعالى انتقل إليه عن عمر
    87 عاما
    أحب أغانيه يرحمه الله وحبي للممرضة ويا عبد القادر أكثر، لأن فيهما مسحة من الحب والإنسانية والوطنية التحررية.
    كان فسيفساء في كلماته وألحانه والطبوع الجزائرية الشعبية العصرية والبدوية والصحراوية.
    الحاج رابح دراسة سيترك فراغا رهيبا للفن الغنائي الجزائري هو وغيره من القامات الذين سبقوه خليفي أحمد، وبلاوي الهواري، وأحمد وهبي، ومحمد الطاهر فرقاني، ووردة الجزائرية وغيرهم كثير يرحم الله الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: